• Accueil
آخر الأخبار
الابتكار المُقْتَصِد: عندما تتحول المحن إلى فرص للنمو

الابتكار المُقْتَصِد: عندما تتحول المحن إلى فرص للنمو

الأربعاء, 23 سبتمبر, 2020 إلى 11:26

الدار البيضاء – تحقيق نتائج اقتصادية أفضل بموارد أقل، حل قد يبدو غير قابل تصوره لأصحاب النزعة العقلانية، غير أنه يشكل جوهر الابتكار المُقْتَصِد. فهذا النوع من الابتكار، الذي يخلق قيمة اقتصادية واجتماعية بالاعتماد على موارد جد محدودة، أصبح يسجل حضوره بشكل أكبر مع اندلاع الأزمة الصحية الحالية، حيث التوفيق بين العبقرية البشرية وروح الابتكار في طريقه ليصبح ركيزة أساسية للانتعاش الاقتصادي.

وتعود جذور مفهوم الابتكار المُقْتَصِد إلى الهند، فهو مستوحى إلى حد كبير من مصطلح “جوغاد” “Jugaad” ، التي تعني باللغة الهندية القدرة العبقرية على ارتجال حلول في ظل ظروف صعبة. وقد أثار هذا المفهوم ، الذي يرتكز على تصميم منتجات في متناول الجميع ، بطريقة بسيطة وفعالة وغير مكلفة، مع تعبئة أقل قدر ممكن من الموارد، اهتمام البلدان الناشئة، في البداية، قبل أن يغزو البلدان المتقدمة.

وهكذا ظهرت العديد من آليات الابتكار المُقْتَصِد، ولا سيما في مجال التقنية المنخفضة والاقتصاد الدائري، وهو ما أدى إلى بروز أفكار ابتكارية مبسطة ومربحة وذات قيمة، كالثلاجات المصنوعة من الطين ، وأجهزة التنفس مفتوحة المصدر، وحاضنات للأطفال الخدج واختبارات الكشف عن كوفيد- 19 بتكلفة أقل.

وفي هذا الصدد، قالت غزلان مغنوج المنجرة، رئيسة جمعية “مغرب أمباكت”(Maroc Impact) إنه “في مواجهة القضايا البيئية العالمية وارتفاع وعي المواطنين والمستهلكين ، أصبح الابتكار المقتصد بمثابة رهان حيوي ورئيسي للبلدان المتقدمة، التي تأثرت اقتصاداتها بشدة جراء الأزمة الصحية”.

وأبرزت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه في سياق هذه الأزمة، برزت مبادرات فردية وإقليمية لمكافحة كوفيد -19، وهو ما أتاح لرواد الأعمال الموهوبين إمكانية التعبير عن ذواتهم منذ البداية، لرسم مجتمع دائري جديد مبتكر ومتجدد، يفتح الباب أمام اقتصاد مشترك وإيجاد حلول مبتكرة وبأقل تكلفة.

واعتبرت السيدة المنجرة، رائدة الأعمال الاجتماعية وصاحبة العديد من العلامات التجارية المسؤولة، أن الابتكار المقتصد “قد يكون هو السبيل الضروري والأسرع لاعتماد نموذج تنموي داخلي، يحتفي بالمواهب غير المعروفة ويقدر مهاراتهم، والموارد الاجتماعية والثقافية والبيئية الفريدة لبلدنا”.

كما أعربت السيدة المنجرة، التي تعتبر مدافعة قوية عن الابتكار المقتصد، عن أسفها لبطء ترسيخ ثقافة هذا النوع من الابتكار وتبنيه من قبل القطاعين العام والخاص، داعية إلى تعزيزه بشكل عاجل حتى يصير ركيزة من ركائز النمو الاقتصادي وأحد عناصر الإجابة للمساهمة في إحداث صدمة اقتصادية متجددة.

وبالتزامن مع هذه الفترة من عدم اليقين حيث يتحتم تجريب الحلول الملموسة والمبدعة وتشغيلها، أكدت السيدة المنجرة على ضرورة إنشاء تحالفات منسقة للأفكار والقيم المشتركة التي تركز على الابتكار المقتصد من أجل نشر إجراءات ذات آثار سوسيو-اقتصادية، مؤكدة على أن الاستجابة لا يمكن أن تكون إلا جماعية (القطاعان العام والخاص والمجتمع المدني).

وقالت في هذا الصدد، “ينبغي أن نقبل فكرة نسيان ما تعلمناه من أجل تعلم جماعي أفضل، في إطار نهج تطوعي ومتواضع وجماعي” ، مضيفة أن الابتكار المقتصد يجلب فرصا اقتصادية هائلة ويتيح إمكانية تحديد مصادر جديدة للنمو، من خلال التعاون مع رواد الأعمال الاجتماعيين ، والمجتمع المدني، وتجمعات المهندسين الباحثين.

كما سلطت السيدة المنجرة الضوء على البرنامج المغربي “موهوب”، الذي يضع الابتكار المقتصد في صميم ريادة الأعمال العلمية من خلال إتاحة دمقرطة وتسهيل الولوج إلى العمل والتجريب ، عبر توفير مختبر في حاويات قابلة لإعادة التدوير لرواد الأعمال من الطلبة وطلبة الدكتوراه ، باعتباره نقطة انطلاق أساسية نحو اقتصاد البحث والتطوير.

وفي ما يتعلق بمشاريع الابتكار المقتصدة في المغرب، أشارت السيدة المنجرة إلى أن بعض رواد الأعمال الموهوبين وذوي الحس الوطني قد وضعوا الابتكار المقتصد في صميم نموذجهم الاقتصادي لعقود من الزمن، ضاربة المثل في هذا الصدد، بمشروع “أزلاي” الرائد بإفريقيا، القائم على الخبرة، والسياحة البيئية والابتكار المقتصد، والذي ساهم في تجديد النظم بمناطق هشة، بفضل مرونته وشغف مؤسسه.

كما تحدثت عن تجمع “فريغال”، وهو عبارة عن مجموعة من الصناع الذين استطاعوا، بموارد جد محدودة، إنتاج حلول حاجزية بتكلفة منخفضة خلال فترة الحجر الصحي ، وقدمت الدعم لمقدمي الخدمات العلاجية والسلطات المحلية بالمغرب.

وخلصت إلى أن هؤلاء الأبطال المعاصرين، والفاعلين الحقيقيين للتغيير الذين يعملون في الظل، هم كثر بالمملكة. ومن “خلال التعريف بهم وتثمين عملهم، يمكننا أن نتموقع كبلد رائد في مجال الابتكار المقتصد، والاندماج الاجتماعي”.

اقرأ أيضا

“كوفيد 19”.. ندوة عن بعد تسلط الضوء على الوضعية الوبائية بالدار البيضاء-سطات

الإثنين, 26 أكتوبر, 2020 في 10:48

سلطت ندوة افتراضية، مساء أمس الأحد، الضوء على الوضعية الوبائية المرتبطة بجائحة “كوفيد 19” بجهة الدار البيضاء-سطات، بمشاركة ممثلي قطاع الصحة والسلطات العمومية ووسائل الإعلام.

الدار البيضاء.. توقيف شخص موضوع مذكرتي بحث لتورطه في جرائم مقرونة باستعمال العنف

الإثنين, 26 أكتوبر, 2020 في 10:46

تمكنت عناصر فرقة مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، أمس الأحد، من توقيف شخص يبلغ من العمر 38 سنة، يشكل موضوع مذكرتي بحث على الصعيد الوطني لتورطه في ارتكاب مجموعة من الجرائم المقرونة باستعمال العنف.

الدار البيضاء .. شرطي يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري لتوقيف شخصين عرضا المواطنين لاعتداء خطير

الإثنين, 26 أكتوبر, 2020 في 9:47

اضطر موظف شرطة يعمل بفرقة الأبحاث التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء لاستعمال سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، وذلك في تدخل أمني لتوقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية، أحدهما قاصر يبلغ من العمر 16 سنة، رفضا الامتثال لعناصر الشرطة وعرضا أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم لاعتداء جدي وخطير.

MAP LIVE

M24TV

الأكثر شعبية

loading