السيد هلال: الدبلوماسية الجزائرية تعاني من سكيزوفرينيا غير قابلة للعلاج في مجال حقوق الإنسان

السيد هلال: الدبلوماسية الجزائرية تعاني من سكيزوفرينيا غير قابلة للعلاج في مجال حقوق الإنسان

الجمعة, 7 مارس, 2014 إلى 16:51

جنيف – قال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف عمر هلال، يوم الجمعة، إن الدبلوماسية الجزائرية تعاني من سكيزوفرينيا غير قابلة للعلاج في مجال حقوق الإنسان، من خلال استمرارها في انتقاد الوضع في دول الجوار عوض الانشغال بالانتهاكات الخطيرة التي تقع فوق أراضيها.
جاء ذلك في كلمة ألقاها السيد هلال أمام مجلس حقوق الإنسان ردا على تصريح للوفد الجزائري أعرب فيه عن “أسفه” لكون موضوع حقوق الانسان في الصحراء المغربية غير مدرج في التقرير التي قدمته المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى مجلس حقوق الإنسان.
وأكد السفير المغربي أن الجزائر تؤكد بالتالي من خلال هذا التصريح إصرارها على توظيف مجلس حقوق الإنسان، بل ومكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مضيفا أن الجزائر “تريد تنصيب نفسها مدافعة عن حقوق الإنسان، وهو ما لا يخوله لها سجلها الداخلي الحافل بانتهاكات هذه الحقوق”.
وأبرز في هذا الصدد أن القمع الممنهج للمظاهرات السلمية لساكنة غرداية من قبل قوات الأمن، والذي أوقع العديد من الضحايا، يبرز ضآلة الاهتمام الذي توليه الجزائر لحقوق الإنسان. وقد نددت بهذه الانتهاكات الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان التي يتهم مناضلها كمال الدين فخار مصالح الأمن ب”العنصرية” و”بانتهاكات حقوق الإنسان” في حق المزابيين.
ونقل الدبلوماسي المغربي عن السيد فخار قوله إن “الأقلية المزابية تتعرض وتعيش على إيقاع انتهاكات خطيرة ودورية لحقوقها الإنسانية منذ الاستقلال”. ودعا السيد فخار المجتمع الدولي، وعلى رأسه الأمم المتحدة، إلى القيام بتدخل سريع من خلال مفوضيتها السامية لحقوق الإنسان.
وأبرز السيد هلال من جهة أخرى، أن “الوفد الجزائري يتناسى وضعية ساكنة القبايل التي تعاني من انتهاكات حقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وخاصة حقها في تقرير المصير الثقافي”. وقال إنه “سيكون من الأفضل أن يهتم بوضعيتها عوض الوضعية في الصحراء التي يتم فيها احترام حقوق الإنسان وحمايتها بشكل أفضل مما هو عليه الحال بالقبايل”.
وفي السياق ذاته، اعتبر السفير أنه يتعين على الجزائر تقديم إجابات بشأن مختلف الانشغالات المعبر عنها من طرف أجهزة مجلس حقوق الإنسان والعديد من المنظمات غير الحكومية الدولية بخصوص الانتهاكات والتضييقات على حقوق الإنسان بالجزائر وفي مخيمات تندوف.
وفي مجال حرية التعبير والتظاهر، تطرق السيد هلال للتقارير المتتالية لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” ومنظمة العفو الدولية، وكذا المقرر الخاص حول حرية التعبير، والذين نددوا جميعا بالتضييقات العديدة على الحقوق بالجزائر بما فيها توقيف الصحافيين الذين يتجرؤون على انتقاد الحكومة.
وأوضح السيد هلال أن منظمة العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش” والمفوضية الإفريقية لحقوق الإنسان، نددت سنة 2013 بالتحرش الممنهج للمدافعين الجزائريين عن حقوق الإنسان والتضييقات المفروضة على حريتهم في التنقل. وأضاف أن “من بين النماذج الصارخة لذلك، هناك حالة 96 مناضلا حقوقيا تم منعهم من السفر إلى تونس للمشاركة في المنتدى الاجتماعي، وإلى جنيف للمشاركة في مجلسنا”.
وأضاف أنه في مجال حالات الاختفاء القسري، تم منع فريق العمل الأممي حول الاختفاء القسري من زيارة الجزائر، وذلك على غرار المساطر والآليات الأممية الخاصة الأكثر أهمية، مبرزا في هذا الإطار أن “رفض الجزائر التعاون لتفسير آلاف حالات الاختفاء القسري تصدر أولى صفحات تقارير المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان الدولية منها والوطنية”.
وأشار إلى أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” نددت في تقريرها الأخير بجو الترهيب والخوف الذي تخلقه السلطات الجزائرية للحيلولة دون أي تطوير للمنظمات المدنية والنقابية المستقلة”.
وخلص السفير إلى أنه “وكما تمكن معاينته، فإن الدبلوماسية الجزائرية تعاني من سكيزوفرينيا غير قابلة للعلاج. شافاها الله”.

اقرأ أيضا

“التلغراف”: علماء معهد ووهان الصيني خططوا لنشر كورونا في الخفافيش سنة 2018

الأربعاء, 22 سبتمبر, 2021 في 9:20

قالت صحيفة “التلغراف” البريطانية في تقرير إن علماء معهد ووهان للفيروسات الصيني خططوا لتسريب أنواع محدثة من فيروسات كورونا في مجموعات الخفافيش عام 2018 ضمن دراسة لتصميم اللقاحات.

عودة العلاقات بين البيرو والبوليساريو .. “انتكاسة خطيرة للقانون الدولي”، بحسب رئيس معهد البيرو للقانون الدولي

الثلاثاء, 21 سبتمبر, 2021 في 23:12

اعتبر رئيس المعهد البيروفي للقانون الدولي والعلاقات الدولية، ميغيل رودريغيز ماكاي، أن عودة العلاقات مع الجمهورية الصحراوية الوهمية تشكل “انتكاسة خطيرة للبيرو، من منظور القانون الدولي”.

تنظيم الدورة ال 35 من ماراطون الرمال ما بين 1 و11 أكتوبر المقبل بعد سنتين من التأجيل

الثلاثاء, 21 سبتمبر, 2021 في 23:02

تنظم في الفترة المتراوحة ما بين 1 و11 أكتوبر المقبل فعاليات الدورة ال 35 من ماراطون الرمال، و التي تعود مجددا للواجهة ، بعد سنتين من التأجيل بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

MAP LIVE

أخبار آخر الساعة

M24TV

الأكثر شعبية

loading