القضية الفلسطينية : المغرب كان سباقا للتعبير عن المواقف اللازمة في الوقت المناسب (الخلفي)

القضية الفلسطينية : المغرب كان سباقا للتعبير عن المواقف اللازمة في الوقت المناسب (الخلفي)

الخميس, 7 ديسمبر, 2017 إلى 17:23

  الرباط  –  قال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، اليوم الخميس بالرباط، إن المغرب كان سباقا للتعبير عن المواقف اللازمة في الوقت المناسب فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في القضية الفلسطينية. 

  وأوضح السيد الخلفي خلال لقاء صحفي عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أن موقف صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي إزاء التطورات الأخيرة كان قويا وصريحا وحازما، “واليوم نحن ازاء تحركات قوية ومواقف واضحة ومساع حثيثة لجلالته في هذا السياق”.

  وذكر الوزير  بالرسالة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس، في يوليوز الماضي، للأمين العام للأمم المتحدة حول ما يستهدف القدس، حيث تم التراجع عن مجموعة من الإجراءات إثر ذلك، من قبل منع رفع الآذان ومنع صلاة الجمعة وضم مستوطنات إلى القدس وغيرها. 

  كما أشار إلى الاجتماع الذي عقد أمس الأربعاء مع سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بحضور سفير دولة فلسطين، إلى جانب اتصالات مع الرئيس الفلسطينين والعمل على مستوى جامعة الدول العربية، مؤكدا أن المغرب لن يتردد في القيام بكل ما ينبغي القيام به، و”نحن معبأون حكومة وشعبا خلف جلالة الملك في كل القرارات التي ستتخذ في هذا الشأن”.

مشاركة

اقرأ أيضا

مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع قانون تنظيمي يقضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين في المناصب العليا

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 21:10

 السيد مصطفى الخلفي: هذا المشروع، يأتي في إطار مواصلة الحكومة لجهودها الرامية إلى العمل على التنزيل السليم والديمقراطي للدستور والى تكريس مبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة والفعالية في التدبير العمومي القائم على النتائج.

الأديان جاءت لتحقيق سعادة الإنسان ورفع الخوف عنه (السيد أحمد عبادي)

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 13:37

أوضح العبادي أن القوة الاقتراحية بالنسبة للدين الإسلامي من أجل التخلص من الخوف تقوم على التركيز على “القضايا الوجودية والحارقة للبشرية في الوقت الحاضر من قبيل البيئة والاحتباس الحراري والإرهاب والاسراف”.

ارتفع إجمالي الدخل المتاح للأسر بنسبة 2,1 في المئة ليبلغ أزيد من 665 مليار درهم سنة 2016 (المندوبية السامية للتخطيط)

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 11:35

أوضحت المندوبية أن نسبة 87,6 في المئة من إجمالي الدخل المتاح خصصت لنفقات الاستهلاك النهائي عوض 86,4 في المئة المسجلة سنة 2015.

MAP LIVE

أخبار آخر الساعة

MAP TV

الأكثر شعبية

loading