• Accueil
ثلاثة أسئلة لعائشة حديد المندوبة الإقليمية للتعاون الوطني بتنغير

ثلاثة أسئلة لعائشة حديد المندوبة الإقليمية للتعاون الوطني بتنغير

الأربعاء, 27 يناير, 2021 إلى 12:32

تنغير – تتطرق السيدة عائشة حديد، المندوبة الإقليمية للتعاون الوطني بتنغير، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أهمية الرعاية الاجتماعية المكفولة للمستفيدين والمستفيدات من دور الطالب والطالبة بالإقليم، مبرزة الدور الذي يلعبه التعاون الوطني في العناية بتلاميذ العالم القروي.

1 – ما مدى مساهمة التعاون الوطني في جهود محاربة الهدر المدرسي بإقليم تنغير؟

تعتبر مؤسسة الرعاية الاجتماعية ذات أهمية كبير في محاربة الهدر المدرسي بإقليم تنغير، إذ تشرف المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني على تسيير 27 مؤسسة، وذلك بشراكة مع 20 من الجمعيات العاملة في الحقل الاجتماعي بطاقة استيعابية تبلغ 1631 مستفيدا ومستفيدة، بتأطير من 138 من الأطر التربوية.

ولا تخفى على الجميع الأهمية الاجتماعية لهذه المؤسسات، لاسيما أن إقليم تنغير يتسم بالطابع القروي وبعد المسافة بين سكن التلاميذ والمؤسسات التعليمية، وبالتالي فإن هذه المؤسسات تساهم بشكل كبير في محاربة الهدر المدرسي من خلال الاهتمام بالشباب عبر توفير مجموعة من الفضاءات داخل هذه المؤسسات الاجتماعية.

وتعمل هذه المؤسسات، بالإضافة إلى ضمان الإيواء والإطعام لنزلائها، على توفير نوادي للرياضة والترفيه والقيام بمجموعة من الأنشطة البيئية والثقافية والرياضية لفائدتهم.

ويساعدنا مجموعة من الشركاء في تسيير هذه المؤسسات، من بينهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تبذل مجهودات كبيرة من أجل تقديم المساعدة اللازمة الرامية إلى توفير فضاءات مناسبة للتعليم والتربية، بالإضافة إلى العديد من الشركاء على مستوى المجتمع المدني ومؤسسة محمد الخامس للتضامن والبنك الغذائي الذي يساهم بتقديم المواد الغذائية، وكذا المنتخبين من خلال المنح التي يقدمونها.

2 – ما نوعية الخدمات التي تقدمها دور الطلبة والطالبات لشباب العالم القروي بالإقليم؟

تتواجد بإقليم تنغير العديد من دور الطالب والطالبة التي تشرف عليها مكاتب الجمعيات الخيرية الإسلامية ويقوم التعاون الوطني بتتبع عملها.

كما يعمل التعاون الوطني على دعمها بمنحة سنوية، حيث استفادت خلال الموسم الدراسي 2018/2019 بما مبلغه مليونان و514 ألف درهم، لفائدة 20 جمعية.

هذه المؤسسات مرخص لها من أجل الفتح والتدبير من طرف وزارة التضامن والأسرة والمساواة والتنمية الاجتماعية طبقا لمقتضيات القانون رقم 14.05.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لمجموع هذه المؤسسات 1631 مستفيدا ومستفيدة، وتتوزع هذه المؤسسات جغرافيا بين المجال القروي والمجال الحضري لتلبي حاجيات التلميذات والتلاميذ الذين بلغ عددهم في مرحلة التمدرس برسم موسم 2019/2020 ما مجموعه 968 مستفيدا ومستفيدة.

3 – كيف يمكن ضمان الاستفادة المثلى من خدمات هذه المؤسسات الاجتماعية؟

تحرص هذه المؤسسات، التي تضم 132 من الأطر الإدارية والتربوية والمستخدمين، على تقديم الخدمات الاجتماعية والتربوية والنفسية لمحتضنيها من الفئات المستهدفة.

وفي سبيل تقوية القدرات التأطيرية داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وفي إطار تفعيل التضامن وتنمية العمل الاجتماعي بإقليم تنغير بتضافر جهود الشركاء والمتدخلين، فقد حظيت مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالإقليم باتفاقيات شراكة مع مصالح العمالة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي وبعض الجماعات المحلية، من أجل وضع موارد بشرية مؤهلة رهن إشارة هذه المؤسسات، وعملت على تأهيل وإصلاح وتجهيز عدة مؤسسات خاصة في السنوات الخمس الأخيرة.

ويمكن القول إنه “إذا استطعنا أن نواكب هؤلاء الفتيان والفتيات فسنساهم في إخراج أطر وطاقات واعدة ستحمل مشعل التنمية في البلاد”.

وتتوفر مؤسسة التعاون الوطني على مركز استقبال وتكوين النساء في وضعية صعبة بتنغير يندرج في إطار عمل المؤسسة بخلق برامج اجتماعية خاصة بالفتيات والنساء في وضعية صعبة.

ويعمل المركز من أجل تنمية قدرات ومهارات ومعارف هؤلاء الفتيات لولوج الحياة العملية، وذلك انسجاما مع استراتيجية التعاون الوطني الرامية إلى إرساء منظومة متكاملة لليقظة والمساعدة الاجتماعية على الصعيد الترابي بهدف تقريب وتحسين جودة الخدمات الاجتماعية المقدمة للفئات في وضعية صعبة.

ويقوم الفضاء المتعدد الوظائف للنساء بتنغير بالحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادي للنساء، والتعريف بحقوقهم وظاهرة العنف المبني على النوع عبر، على الخصوص، استقبال النساء في وضعية صعبة، وتوجيه النساء وفق مقاربة حقوقية، والمواكبة الآنية والمستمرة إلى بلوغ الأهداف المسطرة، وإذكاء ثقافة مناهضة العنف ضد النساء.

اقرأ أيضا

إدماج القطاع غير المهيكل رهين بمناخ أعمال محلي “ملائم” (خبير اقتصادي)

الثلاثاء, 2 مارس, 2021 في 23:06

أكد الخبير الاقتصادي، نجيب صومعي، اليوم الثلاثاء، أن إدماج القطاع غير المهيكل، وهو آفة تثقل كاهل الاقتصاد الوطني، رهين، من بين أمور أخرى، بقدرة الجماعات الترابية على خلق مناخ أعمال محلي “ملائم”.

الجزائر.. المظاهرات تطالب بـ “دمقرطة البلاد ورحيل القادة الموجودين في السلطة” (أوروبا برس)

الثلاثاء, 2 مارس, 2021 في 23:03

أكدت وكالة الأنباء الإسبانية (أوروبا برس)، اليوم الثلاثاء، أن المظاهرات والاحتجاجات التي تنظم بعدة مدن جزائرية إحياء للذكرى الثانية للحراك الشعبي، تطالب بـ “دمقرطة البلاد” و”رحيل القادة الموجودين في السلطة”.

لقاء تواصلي بورزازات حول تنمية وإنعاش قطاع السياحة بجهة درعة تافيلالت

الثلاثاء, 2 مارس, 2021 في 22:54

تم، اليوم الثلاثاء بورزازات، تنظيم لقاء تواصلي حول تنمية وإنعاش قطاع السياحة في جهة درعة تافيلالت، برئاسة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، السيدة نادية فتاح العلوي.

MAP LIVE

M24TV

الأكثر شعبية

loading