صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء : جلالة الملك محمد السادس دأب منذ اعتلائه العرش على وضع حماية البيئة في قلب تنمية المملكة

صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء : جلالة الملك محمد السادس دأب منذ اعتلائه العرش على وضع حماية البيئة في قلب تنمية المملكة

الخميس, 16 نوفمبر, 2017 إلى 16:13

   بون – أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، خلال افتتاح الدورة الرفيعة المستوى ليوم التربية لكوب 23، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس دأب، منذ اعتلائه العرش، على وضع حماية البيئة في قلب تنمية المملكة.

    وأكدت صاحبة السمو الملكي في خطاب ألقته بهذه المناسبة، أن سنة 2011 شهدت تجاوز مرحلة حاسمة تتعلق بالحق الذي كرسه الدستور في بيئة سليمة وتنمية مستدامة.

    وبعد ذلك، تضيف سموها، جاء قانون إطار، تجسد في الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، يروم تحديد الأهداف الأساسية لعمل الدولة في هذا الميدان، حيث تم إدماج ثقافة حماية البيئة في مقررات التعليم والتكوين.

   وأبرزت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أن القضايا البيئية عامة وتلك المتعلقة بالمناخ خاصة، تعتبر من بين أولويات عمل المملكة والتزاماتها داخل الإطار متعدد الأطراف، مذكرة بأن المغرب، بصفته رئيسا لمؤتمر المناخ (كوب 22) عمل بكل حزم على تعزيز وتوطيد الدينامية التي تم إطلاقها عقب إبرام اتفاقية باريس.

   وهكذا، تضيف سمو الأميرة، وكما أكد إعلان مراكش الذي تمخض عن أشغال هذا المؤتمر، فإن هذا الأخير قد شكل “نقطة تحول هامة” فيما يخص الانتقال من الالتزامات إلى التفعيل. وقد أكدت الدول الأطراف بهذه المناسبة “عزمها على إعطاء الأمل والفرص للأجيال الصاعدة” مشيرة إلى أن اليوم المخصص للتربية في هذا المؤتمر لحظة قوية جسدت مدى تعبئة الشباب وروح المسؤولية التي يتحلون بها في مجال حماية البيئة.

    وأكدت أن أيام التربية للكوب تمثل ” مجالا متميزا لتبادل تجاربنا ومناهجنا التربوية المتعلقة بالاحتباس الحراري في الكرة الأرضية “.

   ف”إذا كنا لا نحتاج إلى التأكيد على الطبيعة الحاسمة التي تكتسيها التربية على النمو المستدام في مواجهة تحدي المناخ، وما دام هناك إجماع حول هذا الموضوع، فمن الضروري تبادل وتقاسم رؤانا بانتظام قصد إغنائها” تقول صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء التي أبرزت بهذه المناسبة المبادرات التي قامت بها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والتي تشكل تربية المواطنين و تحسيسهم بشأن البيئة مبرر وجودها، مشيرة إلى أن ” العنصر التربوي حاضر في شتى أعمال المؤسسة “.

   وشددت سمو الأميرة على أن الأجيال الصاعدة شكلت منذ البداية هدفا مميزا للمؤسسة، مضيفة أنه  وبتعاون مع وزارة التربية الوطنية، ” استطعنا تطبيق برنامجين لمؤسسة التثقيف البيئي في المغرب، وهما: “المدارس الإيكولوجية” و” الصحفيون الشباب من أجل البيئة”، مذكرة بأنه في 2017، تم إغناء برنامج “المدارس الإيكولوجية”، بخلق مجموعة موضوعاتية جديدة تهتم خصوصا بالتغيرات المناخية.

   وأبرزت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أنه وبعد مرور ستة عشر سنة من العمل الدؤوب في مجال التحسيس والتربية على البيئة، خلصت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة إلى استنتاجين رئيسيين، مؤكدة في المقام الأول، أنه بدعم من منظمات دولية بارزة من قبيل اليونسكو، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وأمانة الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ،  انخرطت المؤسسة في عملها الريادي داخل مجتمع لم يكن لدى أفراده منذ البداية، إلمام بمفهوم حماية البيئة. أما اليوم تضيف سمو الأميرة،  فما من تصريح أو عمل إلا ويأخذ بعين الاعتبار البعد البيئي للقضايا المطروحة. ” إنها أولى ثمار عمل المؤسسة التي نعتز بها ونعتبرها مبعثا للرضا والارتياح بالنسبة لنا” تقول سموها.

    وأكدت سمو الأميرة في المقام الثاني، أن النتائج التي حققتها المؤسسة تظل غير كافية قياسا بحجم التحدي المطروح، مشيرة إلى أنه إذا كانت دينامية التحسيس بقضايا البيئة تتقدم بخطى حثيثة في المغرب، إلا أنها لا تشمل كافة المواطنين بالمملكة، بغض النظر عن فئاتهم العمرية ومحل سكناهم ووضعهم الاجتماعي.

   وقالت إن هذا الاستنتاج يتسم بأنه أكثر احترازا مقارنة بسابقه، ” فهو يعيد إلى أذهاننا حقيقة مفادها بأنه ثمة حاجة إلى بذل المزيد من الجهود في  مجال التربية على البيئة، في المغرب كما في بلدان أخرى”.

   وأكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء أنها تؤيد تماما ما جاء في إحدى أبرز خلاصات التقرير العالمي لسنة 2016 لرصد التعليم، المعنون “التعليم من أجل الناس والكوكب”، والذي جرى تقديمه أثناء الدورة 22 من مؤتمر الدول الأطراف (كوب 22) المنعقد بمراكش، مشيرة إلى أن التربية تضطلع أكثر من أي وقت مضى بدور محوري في هذا الصدد، إذ يعود الفضل لها في تطوير الكفاءات وبلورة المواقف والسلوكيات اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة.

   علاوة على ذلك، تضيف سمو الأميرة، ينبغي للتربية أن تتيح للجميع اكتساب  مقومات الثقافة البيئية، بما يسهم في إذكاء الوعي لدى كل فرد بالآثار البيئية التي قد تترتب عن تصرفاته اليومية وقراراته المستقبلية. “وهكذا، سنساهم في قلب المنحى المدمر لظاهرة الاحتباس الحراري” تقول سموها. 

   وشددت على أن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة عاقدة العزم على تسريع وتعميق الجهود التي تبذلها في مجال التربية والتنمية المستدامة، سواء على مستوى المملكة المغربية أو القارة الإفريقية التي ننتمي إليها.

   وفي هذا السياق، تضيف صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، ستبادر كل من أمانة الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة أثناء انعقاد الدورة 23 من مؤتمر الأطراف (كوب 23)، إلى تمتين أواصر التعاون بينهما من أجل تنفيذ أحكام المادة 6 من الاتفاقية المذكورة، والمتعلقة بالتربية والتكوين وتوعية الجمهور و تسهيل ولوجه للمعلومة. 

   وفي خطابها، نوهت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء برئاسة دولة فيجي بالنظر إلى “مفهوم ‘طلانوا’  الرائع الذي وضعت في إطاره أشغال هذا المؤتمر، معربة عن أملها في أن يترك هذا المفهوم بصمة لا تنمحي على المفاوضات الدولية حول المناخ وأن تصبح نموذجا بدون منازع للحوار من أجل جميع الأملاك الجماعية.

   كما نوهت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء بمبادرات السيدة باتريسيا إسبينوزا، السكرتيرة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية ” التي تبذل قصارى جهدها لتحقيق التزام الدول التي تناضل من أجل مواجهة التغيرات المناخية وتوطيده “.

مشاركة

اقرأ أيضا

مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع قانون تنظيمي يقضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي المتعلق بالتعيين في المناصب العليا

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 21:10

 السيد مصطفى الخلفي: هذا المشروع، يأتي في إطار مواصلة الحكومة لجهودها الرامية إلى العمل على التنزيل السليم والديمقراطي للدستور والى تكريس مبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة والفعالية في التدبير العمومي القائم على النتائج.

الأديان جاءت لتحقيق سعادة الإنسان ورفع الخوف عنه (السيد أحمد عبادي)

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 13:37

أوضح العبادي أن القوة الاقتراحية بالنسبة للدين الإسلامي من أجل التخلص من الخوف تقوم على التركيز على “القضايا الوجودية والحارقة للبشرية في الوقت الحاضر من قبيل البيئة والاحتباس الحراري والإرهاب والاسراف”.

ارتفع إجمالي الدخل المتاح للأسر بنسبة 2,1 في المئة ليبلغ أزيد من 665 مليار درهم سنة 2016 (المندوبية السامية للتخطيط)

الأربعاء, 13 ديسمبر, 2017 في 11:35

أوضحت المندوبية أن نسبة 87,6 في المئة من إجمالي الدخل المتاح خصصت لنفقات الاستهلاك النهائي عوض 86,4 في المئة المسجلة سنة 2015.

MAP LIVE

أخبار آخر الساعة

MAP TV

الأكثر شعبية

loading