آخر الأخبار
مدير معهد كونفوشيوس بالرباط : المغرب والصين قطبان حضاريان مدعوان الى توطيد علاقاتهما الثقافية العريقة

مدير معهد كونفوشيوس بالرباط : المغرب والصين قطبان حضاريان مدعوان الى توطيد علاقاتهما الثقافية العريقة

الإثنين, 9 مايو, 2016 إلى 14:58

أجرى الحديث الفراوي نزار

الرباط – قال مدير معهد كونفوشيوس بجامعة محمد الخامس بالرباط، ليو هوي، إن المغرب والصين قطبان حضاريان وازنان، مدعوان الى توطيد علاقاتهما الثقافية العريقة، في ظل تنام ملحوظ لإقبال المغاربة على تعلم اللغة الصينية واستكشاف قارة حضارية كبيرة.

 وأبرز ليو هوي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب في أقصى الجناح الغربي للعالم العربي الإسلامي وللحوض المتوسطي، والصين كمركز حضاري في الشرق الأقصى يختزنان كل الإمكانيات الضرورية لإرساء تبادل ثقافي وعلمي غني ومثمر يعزز الفهم المتبادل والتلاقح بين الشعبين.

 وأكد ليو أن هذه المهمة ليست واجبا حكوميا فقط بل تتطلب انخراط المجتمع المدني والمؤسسات الجامعية والمراكز الثقافية، مسجلا الحضور المنتظم للوفود الصينية الفنية في مختلف التظاهرات والمهرجانات التي تحتضنها مدن المملكة، مما يعكس بحسبه، إرادة الصين في تعريف الشعب المغربي بأوجه متعددة للثقافة الصينية.

 ولدى حديثه عن دور معهد كونفوشيوس الذي تأسس بالرباط نهاية 2008 ، يسجل هذا الجامعي الصيني الذي يحمل صفة أستاذ بجامعة بكين للدراسات الدولية، توسعا كبيرا في أنشطة المعهد وإقبالا متناميا من الطلبة المغاربة على تعلم اللغة الصينية. فمن بضعة عشرات سنة 2009 تاريخ انطلاق المهام التدريسية ، يفوق العدد اليوم 700 طالب.

 وذكر المسؤول التعليمي الصيني الذي يتواصل مع محيطه الجامعي المغربي باسم عربي “يسري”، بأن المعهد علم اللغة الصينية لنحو 1500 طالب مغربي وينظم أنشطة ثقافية متنوعة ومخيمات صيفية سنوية لطلابه في الصين، كما ينظم مسابقة “جسر اللغة الصينية” الخاصة بالطلاب المغاربة حيث يتأهل طالب واحد باسم المغرب للمشاركة سنويا في التصفيات النهائية لهذه المسابقة اللغوية العالمية بالصين.

 ومنذ إنشائه، قدم معهد كونفوشيوس قرابة خمسين منحة لمتابعة الدراسة بالجامعات الصينية، بينما يتوقع المدير منح عشرين منحة إضافية في نهاية الموسم الدراسي الحالي بالنظر الى النتائج الجيدة المحصل عليها من قبل الطلاب.

  حتى الآن، كل طاقم التدريس بالمعهد صيني، في انتظار أن يتعزز مستقبلا، كما  يأمل ليو هوي، بتخرج كفاءات مغربية جامعية في اللغة الصينية تساهم في تدريسها بالمملكة. وهو يبدو متفائلا بقرب تحقق هذا الحلم، منوها في هذا السياق بأول طالبة مغربية (ماجدة خيام)، تبلغ هذا العام الدرجة السادسة من برنامج تعلم الصينية، أعلى المستويات المقررة.

يلاحظ الجامعي الصيني أن الطلبة المغاربة يبدون مواهب خاصة في تعلم اللغات الأجنبية، أما بالنسبة للصينية، فإن الأمر لا يخلو من صعوبة، بالنظر إلى كون هذه اللغة تقوم على تشكيلة من الرموز، وليس الحروف. لذلك فإن تحقيق نتائج جيدة على هذا المستوى يتطلب اجتهادا ومثابرة أكثر مما يعتمد على موهبة في التعلم السريع.

 عبر معايشته للنسيج الاجتماعي المغربي، ومن وحي زيارته لمناطق مختلفة من المغرب، لا يخفي ليو هوي انبهاره بالصورة التي تقدمها المملكة كلوحة من الفسيفساء، متنوعة العناصر الحضارية والثقافية، يجد فيها أيضا ملامح تعيده إلى الصين، على غرار ثقافة تناول الشاي الأخضر، وصناعة الخزف التي تتميز بإبداعية عالية.

 أما في الصين، فإن الرحالة ابن بطوطة اسم لا يخفى على الصينيين، وربما كان أكثر شهرة من نظيره ماركو بولو الذي سلك طريق الحرير نحو الصين. وكل الكتب المقررة في تعليم اللغة العربية هناك تضم موادا خاصة بهذه الشخصية العظيمة، وكذلك في مقررات الحضارة العربية، علما أن أكثر من ثلاثين جامعة صينية تضم كليات للغة العربية.

 وعن الاهتمام الذي تبديه الصين في السنوات الأخيرة بنشر لغتها وثقافتها، يقول ليو هوي إن البعد الثقافي متجذر بقوة في هوية الصين وتاريخها الذي يجسد حضارة امتدت بلا انقطاع لخمسة آلاف سنة، ولذلك يهم هذا البلد الذي يعرف نفسه كجزء من الشرق، أن يقدم ثقافته للآخرين.

  ومع ذلك لا تخفى صلة هذا الإشعاع الثقافي الصيني بتطور اقتصادها واتساع دائرة التبادل مع مختلف مناطق العالم. فابتداء من 2004، قامت الصين بتأسيس مصلحة عامة لتعليم اللغة الصينية ونشر ثقافتها باسم “معاهد كونفوشيوس”. وتواصل الاتساع المطرد في عدد هذه المعاهد ليتجاوز 500 معهد و 1000 مدرسة في 138 دولة، سجل فيها مليون طالب واشترك في أنشطتها 50 مليون فرد، حسب معطيات إحصائية صادرة عن المعهد.

  وفي المغرب، يشير ليو هوي إلى وجود معهدين لكونفوشيوس بجامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، فضلا عن فروع تشمل جامعة ابن زهر بأكادير وسطات والجديدة وطنجة، فيما يجري العمل على توسيع الشبكة لتشمل فاس ومكناس والقنيطرة وإفران.

 

مشاركة

اقرأ أيضا

فريق حسنية أكادير يوقع اتفاقية احتضان جديدة مع مجموعة “أكادير باي”

الجمعة, 23 فبراير, 2018 في 21:21

من شأن التوقيع على هذه الاتفاقية الجديدة أن يمد حسنية أكادير بدعم إضافي، لاسيما وأن الفريق يلعب دورا طلائعيا في تنشيط البطولة الوطنية الاحترافية للموسم الرياضي الحالي.

مكافحة الأدوية المزيفة في إفريقيا تتطلب مواءمة السياسات الوطنية (مسؤولة إفريقية)

الجمعة, 23 فبراير, 2018 في 21:14

أكدت مفوضة الصحة العامة لوكالة الشراكة الجديدة من أجل تنمية إفريقيا، أن مكافحة الأدوية المزيفة في إفريقيا تتطلب أيضا توطيد الترسانة القانونية وتعزيز التعاون في مجال الصحة.

شفشاون .. الدرك الملكي يحجز 1.34 طن من مخدر الشيرا ويوقف مهربين

الجمعة, 23 فبراير, 2018 في 19:21

تم، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، تقديم المهربين إلى العدالة، فيما تم تسليم كميات المخدرات المحجوزة إلى إدارة الجمارك والضرائب.

MAP LIVE

أخبار آخر الساعة

MAP TV

الأكثر شعبية

loading